أزمة الغذاء في الصومال في ظل جائحة كورونا

تمهيد:

يعيش العالم اليوم حالة من الفزع والقلق إثر انتشار الوباء العالمي “Covid-19” في جميع القارات وغالبية دول العالم، وكنتيجة للعولمة فقد تفشى الفيروس بسرعة رهيبة بين كافة الشعوب في العالم، وقد وصل إلى الصومال في السادس عشر من مارس 2020م حيث اكتشفت أول حالة مصابة بالفيروس في مطار مقديشو، ثم توالت الحالات حتى وصلت اليوم إلى 5 حالات، مع ترقب اكتشاف حالات جديدة، واحتمال وجود حالات غير مكتشفة في طول البلاد وعرضها، وفي ظل ذلك نلقي الضوء في هذه الدراسة على أزمة الغذاء المرتقبة في الصومال، كنتيجة لانكماش العولمة وتراجع التجارة العالمية بسبب الفيروس.

ولكي نتعرف على حقيقة أزمة الغذاء وتأثيرها على المواطنين، سنتحدث عن مقوّمات المعيشة في الصومال، ومصادر الغذاء التي يعتمد عليها الصوماليون، ثم نعرّج على الأسباب التي تحول دون تحقيق الاكتفاء الذاتي في الصومال، وما هي الآثار الغذائية المحتملة للفيروس على الصوماليين.

لقراءة المزيد، انقر على الرابط أعلاه.

عن محمود عبدالرزاق حيدري

باحث وأكاديمي مهتم بالدراسات الصومالية

اترك رد

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x