غربة الكتاب

إبراهيم عبدالقادر محمد

إبراهيم عبدالقادر محمد، باحث وأكاديمي

تمهيد

ارتبط مستوى تقدّم الأمم وتخلفها منذ القدم بمدى وعيها المعرفي واهتمامها بالعلوم المختلفة وثقافات الأمم والشعوب وتراث الدول والمجتمعات الماضية، لارتباط ذلك بالتجربة التي تستفيدها تلك الأمم من هذه الثقافات المختلفة في مسيرتها وصناعة مجدها.

كان الكتاب من أفضل الوسائل التي استخدمها الإنسان في حفظ تجاربه وتدوين تاريخه للأجيال التالية، وقد حظي الكتاب منذ ذلك الوقت بالأهمية الفائقة، فظهرت المكتبات التي تحوي مختلف الكتب الأدبية والعلمية، وساهمت تلك المكتبات في صناعة حضارات ما قبل الإسلام، ثم جاء الإسلام ليعطي الكتاب قدرا كبيرا من الأهمية، وهو ما ترجمته كلمة (اقرأ) التي كانت فاتحة الوحي المنزّل على نبيّنا محمّد صلى الله عليه وسلم.

في ثنايا التاريخ الإسلامي خصوصا في عصوره الزاهرة وسط انتشار القراءة والمعرفة في أنحاء بلاد الإسلام، نجد تقدّما في كافة العلوم الأدبية واللغوية والهندسية والطبية والفلكية والفلسفية وغيرها من العلوم التي ساهمت في صناعة النهضة والحضارة التي عاشها المسلمون لعدّة قرون تالية، وهي العلوم التي اقتبس منها الغرب لصناعة حضارته المادّية، وذلك بفضل المكتبات ودور العلم التي شهدت توسّعا في تلك الحقب من التاريخ الإسلامي.

في عصر العولمة والتكنولوجيا المتقدمة فقد الكتاب الكثير من قيمته الحقيقية في العالم الإسلامي كما فقد بريقه في عيون الجيل الشاب الذي نشأ وسط الحداثة والتطوّر التقني، ولم يعد للمكتبات دورها الريادي في صناعة التغيير وصياغة مستقبل الأمّة، لتصبح أمتنا أمة (اقرأ) أمّة لا تقرأ، وأظهرت الإحصائيات التي نشرتها الأمم المتحدة حول مستوى القراءة لدى المجتمعات العربية أن معدل القراءة لدى الفرد سنويا ربع صفحة فقط.

 

عن إبراهيم عبدالقادر محمد

باحث صومالي مهتم بالدراسات المتعلقة بالشأن الصومالي وشؤون القرن الإفريقي

اترك رد

1 تعليق
Most Voted
Newest Oldest
Inline Feedbacks
View all comments
ءادم
ءادم
2 سنوات

انا في الصومال واخاصة عاصمة الوظن: اواد ان اجبر كلمتان نحو هذ الموضوع
نعم هناك اعلاقة غير محدودة الكتابه واقراه
يقول العلماء البحوث : ليس قراة لغير كتابه بل كتابة بدون قراءة’

1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x